تبلیغات
حامد پورحشمتی - دانشگاه رازی - الطبیعة فی الشعر الجاهلی
وبلاگ شخصی حامد پورحشمتی - دکتری (PhD) زبان و ادبیات عربی دانشگاه رازی

الطبیعة فی الشعر الجاهلی

شنبه 9 دی 1396 17:55

نویسنده : حامد پورحشمتی
ارسال شده در: العصر الجاهلی ، الشعر الجاهلی ، الطبیعة ،


الطبیعة فی الشعر الجاهلی

حمیدرضا زهره‌ای

- الإعداد: حمید رضا زهره إی - طالب الدکتوراة فی قسم اللغة العربیة وآدابها بجامعة آزاد الاسلامیة، فرع العلوم والبحوث بطهران 
- 
الأستاذ المشرف : الدکتور فیروز حریرجی 
- 
الأستاذ المشاور : الدکتور سید أمیرمحمود أنوار

التمهید

الشعر قدیم فی فطرة العرب و«لیس شعرالجاهلیة مطلق الكلام الموزون، ولكنه مع وزنه ینبغی أن یكون ممتازا فی تركیبه وتألیف ألفاظه ،فإذاعارضته بالمنثور من كلامهم رجح برونق العبارة والاختصارفی الدلالةوإستجماع الغرض من الكلام،حتى یصح أن یقال فیه إنه إحساس ناطق» [1والشعر عندالعرب مادة وفیرة ومجال واسع لظهور هذاالاحساس والمعرفة والتصویر لمظاهرالطبیعة وقد کانت الطبیعة من أهم مصادر الإبداع الفنی ویثبت لنا بالنص الناصع والدلیل القاطع أن الشعراءالعرب إستلهموا بیئة الجاهلیة من المیاه والامطار والانهار والبحار والبساتین و...فی قصائدهم وعرضوهامعارض شتى فی أشعارهم ،مع إفتنانهم فی الاستلهام والعرض وصوروا فیها مظاهرهاالواسعةالمتنوعةوأشكال إصطناع العرب لها فی حیاتهم. والبیئة فی العصر الجاهلی کانت غنیة بمظاهر الطبیعة، التی ألهمت کثیراً من الشعراء بسحرها وأسلوبهاوجمالها، حتی صارت مصدرا أساسیا، استقی وإستفاد منه الشاعر الجاهلی کثیرا من ابداعه وفنه.والأشعار الجاهلیة زخرت بصور الطبیعة التی أضفی علیها الشعراء من إبداعهم وفنهم، فأنتجوا صورا فنیة غایة فی الدقة والإبداع، فصارت الطبیعة بذلک ملهما للشاعر الجاهلی، ومادة حیة وجاهزة یحصل من خلالها إبداعه وفنه.وعلى هذا تحسب الطبیعة من أهم المصادر التی استقی الشعراء الجاهلیون إبداعاتهم، وهی تمثل مصدر الإلهام الأهم، الذی اعترف معظم الشعراء بفضله علیهم ، وقد کانت الطبیعة من أهم مصادر الإبداع الفنی، فی بعض عصور الأدب. وقد تمثل إعجاب النقاد القدماء بإستلهامات وإبداعات الجاهلیین فی مناح عدة مثلت الطبیعة أهمها، فقد إحتسبوا إمرأ القیس أشعر الشعراء لأنه«أول من لطف المعانی، واستوقف علی الطلول، ووصف النساء بالظباء والمها والبیض، وشبه الخیل بالعقبان والعصی... » [2] 94وتشبیه الظعن المرتحلة فی الصحراء بالسفن العظام السائرة فی البحر وتشبیه إمتلاكهم للشعر والنثر وبراعتهم فیهما بمهارة الحوت الذی یسبح فی البحروهم تارة یصورون الرحلة البحریة التجاریة ،أوالرحلة البحریة التاریخیةوتارة أخرى كانوا یشبهون المحبوبة فی روعتها وجمالها ومنعتها بالدرة النفیسة فالطلول، والظباء، والمها والخیل والعقبان، کلها من مظاهر الطبیعة الجاهلیة، التی أبدع الشاعر فی وصفها، واستوحی منها صوره والجمال إبداعه مع ملاحظة أنهم جمیعا یشتركون فی صفتی الایجازوالاطالة ومنهم من أوجزه وركزه ،ومنهم من أطاله وفصلّه ، و یقول امرؤ القیس فی وصف الطلل:

«لمن طللٌ أبصرتُه فشجانی

کخط زبور فی عسیب یمانی» [3].

ویقول: «ألا عِم صباحا أیها الطَلل البالی

وهَل یعمن من کان فی العصر الخالی» [4].

ویقول فی تشبیه الظعن المرتحلة فی الصحراء بالسفن العظام السائرة فی البحر: «

بعینّی ظعن الحیّ لمّا تحّملوا

لدى جانب الأفلاج من جنب تیمرا

فشبهتهم فی الآل لما تكمشوا

حدائق دوم أو سفینا مقیّرا » [5].

والطبیعة من العوامل التی تثیر قریحة المبدع ، وتحثه علی الإبداع، یروی ابن قتیبة«أنه لم یستدع شارد الشعر بمثل الماء الجاری، والشرف العالی،والمکان الخضرالخالی» [6].وقد أکثر الشعراء الجاهلیون من ذکر النبات، وکثرة الماء فی أشعارهم ، وکان الشاعر الجاهلی یبدأ قصیدته بالأطلال، ویذکر الرحلة التی یصف من خلالها کل ما یراه فی طریقه،وکأن هذه الرحلة کانت وسیلته للخلوة والاندماج مع الطبیعة لإتمام عملیة الإبداع بأحسن صورها. ، یصف المنخل الیشکری لهوه مع امرأة مستوحیا صوره من الطبیعة الحیة، من مطر ، وطیور، وظباء فیقول:

« ولقد دخلت علی الفتاة

الخدر فی الیوم المطیر

فدفعتها فتدافعت

مشی القطاة إلى الغدیر

ولثتمتها فتنفست

کتنفس الظّبی البهیر» [7].

وقد قیل لشاعر: «کیف تصنع إذا عسر علیک قول الشعر. قال: أطوف فی الرباع المخلیة، والریاض المعشبة، فیسهل علی أرصنه، وسیرع إلی أحسنه » [8]. [ ولعل الشعراء الجاهلیین أکثر تطوافا من شعراءالعصورالتالیة، وقد ظهر هذا واضحا فی أشعارهم فوصفوا کل مظاهر الطبیعة.

یقول أوس بن حجر فی وصف السحاب: «

دان مسفّ فویق الأرض هیدبه یکاد

یدفعه من قام بالراح

ینزع جلد الحصی أجش مبترکّ

کأنه فاحص أولاعب داح» [9].

وقال الأعشی فی وصف الریاض: «

ما روضة من ریاض الحزن معشبة

خضراءُ جاد علیها مسبل هطل

یضاحک الشمس منها کوکب شرق

مؤزر بعمیم النّبت مکتهل» [10].

نرى فی الأبیات السابقة لأوس بن حجر وللأعشی، أن الطبیعة قد بعثت الحیاة فی کل کلمة نظمها الشاعران، وکونت عناصر الطبیعة علاقات متشابکة انتجت مشاهد طبیعیة متقنة، فی بیتی أوس بن حجر تمتزج صورة السحاب مع صورة الراح، ثم تخرج صورة المطر الغزیر الذی یبتلع کل شیء أمامه ،کما تبتلع المدحاة التی یلعب بها الطفل علی الأرض کل شیء أمامها، ثم إن کل کلمة إستخدمها الشاعر فی الابیات توحی بوجود الطبیعة، وسیطرتها علی ذهن الشاعر تماما فی أثناء النظم. أما الأعشی فهویبنی فی بیتیه علاقات أکثر حیویة بین عناصر الطبیعة، فالروضة الخضراء التی یصفها، علی علاقة طیبة مع الامطار التی تجود علیها من خیرها دائما، مما یزیدها عشبا وخضرة، وهی تضاحک الشمس التی منحتها النضارة والنمووالاخضرار، والأعشی فی کل هذا یتحدث عن جاریة أحبها ولیس عن الطبیعة، ولکن الطبیعة کانت ملهمه الأساسی لتشکیل هذه الصور والتعبیر عن مشاعره.
وقال عبید بن الأبرص فی تشبیه المهارة الفنیة بمهارة الحوت فی السباحة :

« سل الشعراء هل سبحوا كسبحی 
بحور الشعر أوغاصوا مغاصی

لسانی بالنثیر و بالقوافی

وبالأسجاع أمهر فی الغیاص

من الحوت الذی فی لج بحر

یجید السبح فی لجج المغاصی» [11].

الشاعر یفخر على الشعراء والخطباء بتمكنه من القول البلیغ ،وتصرفه فیه وإجادته له مشبها امتلاكه بالحوت الذی یعوم فی البحر .
وقال بشر بن أبی حازم ألأسدی یصف الرحلة البحریة التجاریة والتاریخیة : «

أجالد صفهم ولقد أرانی

على قرواء تسجد للریاح

 

معبدة السقائف ذات دسر

مضبرة جوانبها رداح

 

یمر الموج تحت مشجرات

یلین الماء بالخشب الصحاح

 

ونحن على جوانبها قعود

نغض الطرف كالإبل القماح

 

فطابت ریحهن وهنّ جون

جآجئهن فی لجج ملاح » [12].

یصف الشاعر رحلة بحریة تجاریة فی سفینة كبیرة ولهذه الابیات قیمة تاریخیة قیمّةوكثیرة لأنها تبین لنا الطریقة التی كان العرب یصنعون بها سفینتهم والوسائل التی كانوا یعتمدون علیها فی صناعتهم وأیضاً صلاتهم التجاریة ببلاد الهند وماكانوا یجلبون منها من البضائع.
وقد وفق الشعراء فی استغلال مظاهر الطبیعة حسب حالتهم النفسیة التی یعیشونها، ففی حزنهم وفرحهم یندمج إبداعهم مع الطبیعة، یقول الملك الضلیل امرؤ القیس معبرا عن حزنه یوم فراق أحبته:
«
کأنی غداة البین یوم تحملوا

لدی سمرات الحی ناقف حنظل» [13].

«وناقف الحنظلة ینقفها بظفره، فإن صوتت علم أنها مدرکة،فإجتناها، فعینه تدمع لحدة الحنظل، وشدة رائحته،کما تدمع عینا من یدوف الخردل، فشبه نفسه حین بکی بناقف الحنظل» [14]. وربّما کان للحنظل فی البیئة الجاهلیة، استخدامات أوسمات لها أبعاد أخری فی فکرهم، سیکون البیت أکثر دلالة ووضوحا إن أمکن معرفتها.وفی بیت آخر، یعبر امرؤ القیس عن جزعه لطول اللیل، فیخرج بصورة جدیدة للنجوم:

«
فیا لک من لیل کأن نجومه

بأمراس کتان إلی صُم جندل » [15].

وفی صورة جمیلة لطول اللیل،یصور سوید بن أبی کاهل الیشکری النجوم بإنسان یعرج ویغمز فی المشی، فیحتاج إلی من یجره جرا لشدة بطئه:

«
یسحب اللیل نجوما ظلعا

فتوالیها بطیئات التّبع» [16].

وتستغل الخنساءصورة الفیض للتعبیر عن حزنها الشدید لمقتل أخیها صخر: «
کأن عینی لذکراه إذا خطرت 
فیض یسیل علی الخدین مدرار» [17].

ویعبر الأعشی بطریقة مشابهة عن هجران المحبوبة فیقول: «

من دیار بالهضب هضب القلیب

فاض ماء الشؤون فیض الغروب

 

أخلفتنی به قتیلة میعا

دی وکانت للوعد غیر کذوب

 

ظبیة من ظباء بطن خساف

أم طفل بالجو غیر ربیب» [18].

ویصف أمرؤ القیس مغامراته ولهوه باستحضار منظر فقاقیع الماء فیقول:

«

سموت إلیها بعدما نام أهلها

سموحباب الماء حالا علی حال » [19].

ویبدومن هذه الأبیات القلیلة، أن قدرة الشاعر الجاهلی علی تطویع مظاهر الطبیعة فی إبداعه واسعة لیس لها حدود، حیث یحسن استغلال صورة الطبیعة حسب موقفه النفسی وحسب طبیعة الأحداث، فینتج صورا بدیعة، تکاد تکون لوحات فنیة أبدع فی رسمها،وأضفی خبراته علیها.



ونلاحظ أن الشعراء یکررون وصف الناقة بالبناء الضخم الشاهق، وربما یتشابه هذا الوصف مع وصف الفرس بالهیکل کما سیتضح،وفی هذا محاولة ناجحة لإضفاء سمة الرهبة والقوة علیها.
وقد حظی الفرس بالمکانة نفسها فی الإبداع الشعری الجاهلی، فأبدع الشعراء فی وصفه کما أبدعوا فی وصف الناقة، وقد إقترن وصفه بوصف مظاهر الطبیعة المتنوعة، وتکرر وصفه بالهیکل فی شعر امریء القیس، ومن ذلک قوله: «

وقد أغتدی والطیر فی وکناتها 
بمنجرد قید الأوابد هیکل» [30].

ویقول فی بیت آخر: «
علی هیکل یعطیک قبل سؤاله 
أفانین جری غیر کز و لا وان» [31].

والهیکل فی الفکرالقدیم یطلق علی النجوم والکواکب، حیث سمیت بالهیاکل وعبدها القدماء،ودلت لفظة الهیکل علی المعابد، والمعبد بناء ضخم یضفی علی الفرس هیبة کبیرة،کهیبة الناقة المشبهة بالبناء الضخم،وتتأکد هذه الهیبة بالقدرات الهائلة، التی أضفاها امرؤ القیس علی فرسه، فهوقید للوحوش، خارق السرعة فی البیت الأول، وهولا ینتظر حثه علی الجری السریع فی البیت الثانی، بل إن أمرأ القیس بحث عن فرس مثال فشکله من مجموعة حیوانات وأبدع صورة شعریة حظیت بإعجاب النقاد والدارسین ، یقول:

«
له أیطلا ظبی وساقا نعامة 
وإرخاءُ سرحان وتقریبُ تتتفُل» [32].

ویبالغ الشعراء فی وصف العنایة بالفرس،فهویسقی باللبن الخالص،ولیس من بقایاه، ولا یعاد علیه شرب ما شرب منه سابقا، کما یحافظ علی غطائه باستمرار ، یقول متمم بن نویرة: «
فله ضریب الشَّول إلا سؤره 
والجلّ فهومربّب لا یخلع» [33].

ویمثل الفرس أساس عملیة الصید عند الجاهلیین، لذا أصروا علی تأکید هذه الحقیقة بإلحاق صفات القوة والسرعة والسیطرة به، فکما وجدناهُ قیدالأوابد عند إمرِئ القیس نجده صقرا یحسن الانقضاض علی فریسته فلا تفلت منه عند الحارث بن حلزة الیشکری: «

ومدامة قرعتها بمدامة

وظباء محنیة ذعرت بسمحج

 

فکأنّهن لآلئ و کأنّه

صقر یلوذ حمامه بالعوسج

 

صقر یصید بظفره وجناحه

فإذا أصاب حمامة لم تدرج» [34].

ونلاحظ فی هذه الأبیات ،إن الشاعر لم یکتف بتشبیه الفرس بالصقر،»إنما ذکر الظفر والجناح لتأکیدالمعنی الذی أراده،وفی صورة الفرس صاحب الجناح» [35].
نلمح فرسا أسطوریا یکثر الحدیث عن أمثاله فی القصص الخرافیة الأسطوریة، التی سبغت الطبیعة وکائناتها بقوی خارقة، لیس من الغریب أن ینعکس صداها فی الإبداع الشعری.والفرس یرافق الشاعر فی بطولاته ومغامراته، کما کانت الناقة ترافقه فی رحلاته، وتتشابه لوحات الفرس فی الشعر الجاهلی بشکل ملاحظ،فکثیرا ما یوصف بالکمیت، وهوکالعقاب أوالنسر فی الإنقضاض علی الفریسة، وهوکامل الخلق خال من العیوب، قال الکلحبة العرنی فی وصف فرسه: « 
إذا تمضیهم عادت علیهم

وقیدها الرماح فما تریم

تعادى من قوائمها ثلاث

بتحجیل و قائمة بهیم

كمیت غیر محلفة ولكن

كلون الصرف عل به الادیم» [36].

وقال سلمة بن الخرشب الأنماری فی وصف فرسه: «

من المتلفتات بجانبیها

إذا ما بلّ محزمها الحمیم

 

تعوذُّ بالرقی من غیر خبل

وتعقد فی قلائدها التّمیم

 

وتمکننا إذا نحن اقتنصنا

من الشّحّاج أسعله الجمیم

 

هویََّ عقاب عردة أشأزتها

بذی الضّمران عکرشة دروم» [37].

 

وقال المزرِّّد بن ضرار الذبیانی: «

وسلهبة جرداء باق مریسُها

موثّقة مثل الحراوة حائل

 

کمیت عبنّاة السّراة نمی بها

إلی نسب الخلیل الصریح وجافل» [38].

و«کان للثورحضور کبیر فی الشعر الجاهلی کاد یتفوق علی شعر الناقة والخیل فی لوحاته القتالیة مع الکلاب التی أبدع الشعراء الجاهلیون فی وصفها، وقد تکررت لوحات الثور فی کثیر من القصائد الجاهلیة، وأخذت نسقا متشابها عند معظم الشعراء» [39]. ؛أوس بن حجر،الدیوان،ص،43]].و73و71؛بشربن أبی حازم،الدیوان،ص51]].
و» مثل الثور أحد الحیوانات الطوطمیة ألتی عبدها الإنسان القدیم، فمثل رمز الخصب عند بعض الأمم کألسومریین، الذین حظی الثور عندهم بالقداسة والتبجیل بإعتباره إله القوة والخصب، وکان إسمه أنلیل، وکذلک عند السامیین الشمالیین نجد بعلا، أی السید والرب والإله الثور رمز الخصب والمطر» [40].


المصادر

1.    القرآن الکریم.

2.    الرافعی ،مصطفى صادق ،تأریخ آداب العرب ،بیروت ،دارالكتاب العربی،2008 م، الجزء الثالث

3.    القیروانى، ابن رشیق، العمدة فی محاسن الشعروآدابه ،مصر،1955م،الجزء الاول

4.    إمرؤالقیس،الدیوان،بیروت ،دارصادر،1958م

5.    إبن قتیبه،ابومحمّد عبدالله بن مسلم،الشعر والشعراء،القاهرة، دارالمعارف، 1995م

6.    الأصمعی،ابوسعیدعبدالملک،الأصمعیات،القاهرة، دارالمعارف، 1993م

7.    أوس بن حجر، الدیوان،بیروت،دارصادر،1967م

8.    الأعشی،الدیوان، دارصادر،1960م

9.    عبید بن الأبرص الأسدی ،الدیوان،مكتبة البابی الحلبی بمصر،1957م

10.           بشر بن أبی حازم ألأسدی،الدیوان،دمشق،1960م

11.           المفضل الضبی،المفضّلیات،القاهرة،دارالمعارف،1964م

12.           الخنساء،الدیوان،بیروت،دارالاندلس،1968م

13.           قیس بن الحطیم، الدیوان،مصر،دارالعروبه،1962م

14.           السقا ،مصطفى،مختارالشعرالجاهلی،مكتبة البابی الحلبی بمصر،1948م

15.           علی ،جواد،المفصّل فی تاریخ العرب قبل الإسلام،بیروت،دارالعلم للملایین،1983م

16.           خنسة،وفیق،قراءة إضافیة فی معلّقة طرفة بن العبد، مجلة المعرفة، 1994م، عدد 64

17.           طرفة بن العبد،الدیوان،بیروت،دارصعب،1980م

18.           الحادرة،الدیوان،بیروت،دارصادر،1980م

19.           الطفیل الغنوی،الدیوان،دارالکتاب الجدیدة،1968م

20.           أحمد،عبدالفتاح محمّد،المنهج الأسطوری فی تفسیرالشعر جاهلی،لاتا

21.           النابغة الذبیانی،الدیوان،تحقیق كرم البستانی،بیروت،لاتا

22.           عبدالرحمن،نصرت،الصورة الفنیة فی الشعر الجاهلی فی ضوء النقد الحدیث،لاتا

23.           الجاحظ، عمر بن بحر،الحیوان،الجزءالثانی، مكتبة البابی الحلبی بمصر،1938م

24.           دیوان الهذلیین،الجزءالاول،،لاتا

25.           الزوزنی،شرح الملعقات السبع،بیروت،مکتبة المعارف،1988م

عوض،ریتا،بنیة القصیدة الجاهلیة،الصورة الشعریة لدی امرؤالقیس، بیروت، دارالأدب،1998م


دیدگاه ها : نظرات
برچسب ها: الطبیعة الجاهلیّة ، الطبیعة ، طبیعت در شعر جاهلی ،
آخرین ویرایش: شنبه 9 دی 1396 17:56